شركة Vbout ، منصة التسويق الإلكتروني الرابعة عالمياً

تُعتبر Vbout شركة ناشئة تكنولوجيّة تأسّست في طرابلس في العام ٢٠١٥. في الواقع، حقّقت Vbout نمواً بارزاً على المستوى العالميّ في غضون سنة واحدة فقط وبفضل جهود فريقيّها في نيو يورك ولبنان، حازت Vbout بحسب تصنيف G2Crowd على المرتبة ٤ من بين ١٨٧ منصة من منصات برامج التشغيل الآلي التسويقية العالمية. تستند هذه النتائج على آلاف الآراء التي جُمعت خلال دراسة استطلاعية وتجدر الإشارة إلى أنّ G2Crowd هي الرائدة في إجراء الدراسات الاستطلاعية التي تقام بين النظراء حول البرامج الإلكترونية المخصّصة لقطاع الأعمال. وعلى ذلك، فإنّ تصنيف Vbout في المرتبة الرابعة يعنى أنّ الشركة المحليّة قد تفوّقت على عدد من منافسيها الكبار والمعروفين.
يرجى زيارة الرابط التالي للاطلاع على القائمة الكاملة:
http://bit.ly/2n6DQ32
يعتبر الحصول على هذا التصنيف إنجازاً كبيراً لـVbout وقد أمكن تحقيقه من خلال تسخير هيكلية المنصّة المرنة لإطلاق أدوات جديدة بغية التنافس مع شركات أكبر أُخذت في الاعتبار في الدراسة الاستطلاعية. يشمل البرنامج مُصمِّم صفحات هبوط وأدوات فعّالة لتنظيم التسويق آلياً تسمح للمستخدمين بتنظيم أعمال التسويق الإلكتروني للشركات بشكل آلي. في الماضي، كان هذا النوع من التكنولوجيا معقداً ومكلفاً، لكن استطاعت Vbout أن تتخطى هذه الحواجز من خلال تقديمها لبرنامج سهل الاستعمال وبسعر معقول.

وتهدف Vbout إلى أن تصبح الشركة الرائدة عالمياً في تكنولوجيا التسويق المنظّم آلياً، وعلى ذلك فقد أصبحت المنصة متوفّرة باللغة الإسبانية ودخلت الشركة أيضاً سوق أمريكا اللاتينية في العام المنصرم. وتعتبر اللغة الإسبانية اللغة الثالثة التي أضيفت إلى المنصة بعد الإنجليزية والعربية، وستتوفّر لغات أخرى في المستقبل. كذلك تشكّل Vbout دليلاً على أن أي شركة تستطيع أن تصبح شركة منافسة على المستوى العالمي مهما كان حجمها أو أينما كان بلد منشأها. وعزا مؤسّس الشركة ورئيسها التنفيذي ريتشارد فلاح نجاح الشركة إلى "ببساطة، الفريق الرائع، العمل الجاد، العزيمة، والرؤية المتسقة".


____________________________________________________________________________________

رخصة المشاع الابداعي
هذا المُصنَّف بواسطة مدونة أبلتكس التقنية مرخص بموجب ترخيص المشاع الإبداعيالنسب - غير تجاري - منع الاشتقاق 4.0 دولي.


هل أعجبك الموضوع ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط.

حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة.

تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلاَّ لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيد).